Wednesday, January 17, 2007

هزار الحكومة

شر البلية ما يضحك..

بما أننا على أبواب موسم الكادر الخاص ، كل عام أنتم جميعاً بخير ، كان لزاماً على الوزارة الرشيدة أن تجمع البيانات عمن يستحقون الكادر الخاص من عدمه .. كل مدرسة تسجل بيانات العاملين فيها بدءاً من مدير المدرسة وحتى أصغر فراش ، وهكذا تجمع البيانات على مستوى الإدارات فالمديريات فالقطر كله..

كلام جميييل ، كلام معقول .. مقدرش أقول حاجة عنه .. إلا أنني لا أتردد في تحسس مسدسي (إن وجد) عندما يستخدم البيروقراط التكنولوجيا!

بحكم عملي المؤقت ذهبت لملء تلك الاستمارات في خدمة لصاحب المكتب الذي أعمل به .. ولفت نظري -قبل كل شيء- الشعارات الجدارية التطويرية على جدران المدرسة من الخارج من عينة "مدرستي نظيفة متطورة ...الخ" ، ومن ضمن ما كتب عبارة "لا تلقوا القمامة أمام المدرسة" .. وتحتها كومة من القمامة يبدو أنها ملقاة في تحدٍ سافر للعبارة ولمن كتبها..

التقيل جاي ورا..

أولاً.. قاعدة البيانات ، ولله الحمد ، مصممة ببرنامج access.. أي شخص مهما بلغت قلة خبرته بالكمبيوتر يعرف أن هذا البرنامج شديد الضعف فيما يتعلق بقواعد البيانات الضخمة (15 ألف شخص على الأقل في الإدارة وحدها.. تخيلوا على مستوى المديرية على الأقل)..

ثانياً .. تصميم البرنامج نفسه مثير للغضب ..رسائل الخطأ تظهر على الفاضي والمليان .. لا تعرف أي نوع من البيانات مطلوب في كل خانة .. هل رأيتم سوفتويراً مصمماً فيما يبدو لإصابة كل من يعمل عليه بالانهيار العصبي؟

ثالثاً وهو الأغرب : العديد من البيانات في الاستمارات الورقية نفسها غير موجود .. والمفترض أن إدارة شئون العاملين والتي تجمع البيانات ومعهم الموظفين والعمال أصحاب تلك البيانات على الحد الأدنى من الوعي بأهميتها ، وبأهمية وجود قاعدة بيانات إلكترونية..لكن فيما يبدو أن الجميع يتعامل بلامبالاة مع الوضع ، كما تم التعامل بكل لامبالاة مع موضوع بيانات الطلبة في الحكومة الإلكترونية ، والتي تم تخزينها على شبه برنامج كمبيوتر مشابه تماماً للعاهة الذي عملت عليه!

قِس على ذلك رؤية الوزارة الرابسوماتيكية للعملية التعليمية والمشاركة المجتمعية وضرورة إلمام المدرسة الحديثة بالمتغيرات "العالمية" وإحداث حالة من المشاركة المجتمعية (إلى آخر الرطانة المترجمة بركاكة فائقة من كتب الإدارة الأجنبية).. هذه الرؤية تتطلب إجراء العديد من البحوث والدراسات ، وطريقة عمل الدراسات المذكورة سهلة جداً ولا تتطلب أي مجهود ، فقط كوبي وبيست من النت وكبر دماغك!

بالبلدي : فيه ناس مش واخدة المواضيع دي كلها جد.. من المدرسة النظيفة للسوفتوير للداتا بيس..

من الذي يمزح إذن؟ هل سيادة الوزير المحترم وإخوته الأكارم واضعي السياسات والشعارات أم من يطبقونها من صغار الموظفين في المدارس وغير المدارس أم الاثنان معاً؟.. وهل يمزح أولئك مع بعضهم البعض أم معنا؟

والسؤال الأهم : كيف يتصور كل هؤلاء أن نشارك في العملية التعليمية والعملية السياسية والعملية في النملية إذا كان من يطالبوننا بذلك يفتقدون للجدية؟

أطالب هؤلاء المازحين بمشاهدة برنامج "إديني عقلك" .. ليصدق أن "أرواح الناس بقت في مناخيرها" .. ولم تعد تطِق الهزار السمج .. حتى ولو جاء من الحكومة .. كبارها وصغارها أيضاً!

9 comments:

saso said...

:))
ربنا يكون في عونك ..من ساعة ماقالوا حكومة اليكترونية وحمي البرمجيات استعرت وادارة المشتريات في اي مكتب حكومي بقت في منتهي السعادة

فكرتني بنظام المكتبات الفظيع ..من سنة ونصف اشترت اجهزة حكومية برامج لبناء قاعدة بيانات للكتب المصنفة وطبعا حمي التدريب خلت حتي الموظفين اللي فاضل ليهم سنة علي المعاش ياخدوا الدورات التدريبة مدفوعة الأجر (وبمنافع)وتم التطبيق وبعد شهرين في ظروف غامضة انهارت القواعد واصبح الورق التحضيري هو الطريقة الوحيدة لاعادة بناء المرحومة خطأ استخدام يمكن بس الأكتر ان القاعدة مش مصممة لاستيعاب الكم دة من البيانات

تفتكر نزعل؟ أبدا حتي الآن تتم اعادة بناء نفس القاعدة بنفس الجهازين التابعين لمجلس الوزراء
---
مدرستي الابتدائي اتجددت طبعا في الأول كانت أحسن بس مش موضوعنا ..علي السور الصقت أوراق ضخمة بالشعار الرهيب..معرفش حسيت انهم مجبرين عليها مثلا او عليهم تفتيش وهيشيلوها اول ما يقدروا ..هو الشعار ده اجباري ولا ايه؟ ولو إجباري يبقي علي المدارس الحكومي وبس لكن علي المدارس الأهلية ليه

قلم جاف said...

المصيبة في كل الحالات واحدة وواضحة وفاضحة : تكنولوجيا للمنظرة وبس.. رطانة رطانة ولعب عيال..

مصطلحات بتتكرر ومحدش والعياذ بالله فكر يفهم معناها بما أن التفكير ضار جداً جداً بالصحة..

قاعدة بيانات غير منظمة أصلاً ، محدش فاهم إزاي يعمل قاعدة بيانات بأقل فرص خطأ ممكنة..بيطلع الكومبوكس (صندوق فيه قيم تختار منها القيمة اللي تدخلها) تختار واحدة يطلعلك البرنامج رسالة خطأّ!

وعلشان الباشا المبرمج يستعرض يقوم حاطط كل الاحتمالات .. في الوقت اللي الواحد بيدور فيه في قاعدة البيانات على مؤهل مثلاً ليسانس دار العلوم بالعافية ، أبص ألاقيه حاطط في القيم اللي نختار منها لإدخال المؤهل "المعهد العالي للسينما".. فيه مدرس ثانوي خريج المعهد العالي للسينما؟ .. يا مثبت العقل والدين!

على ذكر الورق .. ما هو برضه فيه رطانة وشعارات من عينة مجتمع المعلومات ومجتمع المش عارف إيه .. الورق نفسه مبيتعملش صح ، البيانات مبتتملاش صح!

معقولة مدرس بأبقى مطالب بإدخال بيانات له على الداتا طين دي ، من بينها المرتب .. وما ألاقيش في أوراقه أي شيء يشير لمرتبه، ولا لتاريخ دخوله الخدمة ، ولا أي حاجة.. طبعاً الواحد حيضطر يا يسيب البيان دة يا يدخل أي بيانات.. علشان الليلة تعدي..

بالمناسبة .. تفتكري المأساة دي بتحصل في القوائم الانتخابية هي الأخرى؟

saso said...

!!!!معهد سينما
عن الرطانة والشعارات شوف اي استقصاء بينزل بيبقي فيه كلام كبير اوي والاسئلة اصلا بتطرح علي عينات مجتمعية غير متعلمة يعني القائم بالاستقصاء المفروض يقعد يشرح المصيبة اللي مكتوبة دي قبل ما يسال فرد العينة

اسئلة التعداد ..الشاب اللي جالي اخر مرة سألني نفس السؤال 4مرات ..معنديش اطفال هاطعمهم ازاي تفتكر، هوا مش ذنبة بس لازم يفهموا ان اساسا في عداء بين المصريين ومندوبين التعداد غير ان نصنا مصاب بارتفاع ضغط الدم والملل بلاش يزودوها بقي

قوائم الانتخابات ..اه افتكر جدا
بالمناسبة عمرك جربت تغير الدائرة الانتخابية ..مع انها مكتوبة غلط انت عمرك ما نقلت سكنك بس مش مشكلتهم

smraa alnil said...

انت جيت علي دي
روح شوف الناس اللي بدرس حاجات مش تخصصها
لا سوفت وير ولا مدرسة نظيفه
انا مش لاعبة العاب قوي ولا افهم فيها واقل تقدير ليا في كليتي في المادة دي
ومع ذلك اصورا يعينوني فيهخا
بناء الله مش في حد يعرف
بعد كدة بقي مش بقيت مستغربة من اني الاقي السوقفت وير بتاع المصالح بايظ وان الداتا تطلع غلط
وموضوع المدارس دة من زمان اوي
ما لقيت مدرسة فيكي يا مصر عليها الشعار دة ولقيتها نضيفة ابدا

3ola said...
This comment has been removed by the author.
3ola said...


السلام عليكم

يعطيك العافية اخ قلم جاف وبجد ربنا يكون في عونك

معلش انا حتكلم بشكل عام عن المدونة لأنو اليوم كانت زيارتي الاولى ,, وممكن تعتبرني عايزة اعلق على كل المواضيع مرة وحدة :)

على فكرة المنهج المصري كان هو المنهج المقرر عندنا في غزة لغاية كام سنة لما بدأ تطبيق المنهج الفلسطيني الجديد ,, يعني انا اخدته مصري في غزة ,, ودرست في مصر سنتين من عمري ,,
علشان ما اطولش عليك ,, بصراحة العيب مش في المنهج ,,صحيح انو لاااازم يتغير ,, لأن الزمن بيجري واحنا في سنةة 2007 مش الفين وخشبة بس العيب من حاجات كتير اكبر من الكتب الوزارة والكتب الخارجية
الفرق اللي لمسته بين غزة ومصر يمكن مش محله هنا ,, لكن بجد فروق عميقة
يمكن بحمد ربنا وبشكر فضله عليا اني ما اخدتش الثانوية العامة في مصر ,, لأنو بجد حاجة مخيفة تكون على سنتين

بالنسبة لتطوير التعليم الكترونيا ,, طب دي حاجة هايلة اوي !! اول مرة اعرف الكلام ده ! يمكن بس هما ماشيين على نظام التجربةة والخطأ ,, وان الحمد لله اننا بقينا بنستخدم كمبيوتر ,, حبة حبة يا علاااام ! فهمتني ؟!

الموضوع كبير ,, واساسا التعليم العربي كله بشكل عام مش كويس والدليل .. قالولو

بس كدة

تحياتي ليك ولمدونتك الكريمة
"معلش كتبتلك جريدة "


Om Luji said...

Congratualtions on a great blog.

Elmohem kaman ba3d kol dah enohom gamedo mawdoo3 elkadr el7'as bsabab 7'elafat been wezaret elta3leem and wezaret elmalyea. Ya3ni 7eleny.

تجميد الكادر الخاص للمعلمين بسبب الخلاف بين التعليم والمالية.. وإحالته إلي «نظيف»

كتب هشام شوقي وريم ثروت وجمال نوفل ٣١/١/٢٠٠٧

كشف مصدر مسؤول بوزارة الدولة للتنمية الإدارية عن تجميد المناقشات بين وزارة التربية والتعليم من جهة والمالية والتنمية الإدارية من جهة أخري فيما يتعلق بـ«كادر المعلمين»، بعد الاجتماع الذي عقد بوزارة التربية والتعليم مساء أمس الأول.


وأرجع المصدر سبب التجميد إلي إصرار التربية والتعليم علي موقفها بشأن رغبتها في أن يقتصر الكادر علي زيادة المرتبات فقط دون أن يراعي المسائل الفنية في ترقيات المدرسين لتحسين مستواهم،

في حين أنه تم الاتفاق علي المسائل الفنية في الكادر في اجتماعات سابقة بين الوزارات المعنية ورئيس الوزراء في حضور وزير التربية والتعليم الذي لم يبد أي اعتراضات سابقة. ولفت إلي أنه من المقرر الانتظار لعرض الأمر علي رئيس الوزراء لحسم الأمر.


وأضاف أنه لو لم تعترض التربية والتعليم علي الكادر في «اللحظات الأخيرة»، لعرض منذ فترة علي مجلس الوزراء، وأخذ قرار بشأنه تمهيداً لعرضه علي مجلس الشعب الشهر الحالي.


ومن جانبه أعلن الدكتور يسري الجمل، وزير التربية والتعليم، أن مشروع الكادر الخاص للمعلمين يتضمن بنداً يقضي بعدم «السماح» للدروس الخصوصية وليس «تجريم الدروس الخصوصية».

saso said...

أرجو انك تكون بخير

قلم جاف said...

قبل الرد .. أعذروني للتأخير الشديد .. أنا حالياً في أجازة في بورسعيد أوشكت على الانتهاء، ولأنه كان من الصعب الدخول على النت إلا من خلال السايبرات فمقدرتش أكتب جديد واكتفيت بس بالرد على العديد من الزملاء..

سمراء النيل وعلا :

من الواضح إن الفكر الحلزوني بيغلب حتى على ممارسة التكنولوجيا ..

لما كنا بندرس مشكلات اقتصادية لدول العالم التالت في الكلية كان فيه حكاية في الكتاب عن دولة نفطية غنية (ما أداش الكتاب اسمها) كانت اشترت أحدث مصافي البترول في العالم ، وما عرفتش تشغلها!

علشان تستخدم تكنولوجيا حديثة بجد لازم يكون عندك الحد الأدنى من الوعي بيها..

المصيبة زي ما استشفيت من الردين إنه كمان أسقط العباقرة مطبقو التكنولوجيا كل عيوب وعاهات الإدارة البيروقراطية المصرية على التكنولوجيا.. مش ممكن!

علا:

مرحباً بكِ هنا.. دة أولاً ، ثانياً ..أتفق معك أن التعليم العربي عليه علامات استفهام .. إذا كان التعليم مش هدفه تخريج كوادر تقدر تخدم البلد من خلال سوق العمل ..يبقى هدف التعليم إيه بالصلاة ع النبي؟

ساسو :

شكراً جزيلاً ليكي ولكل اللي سألوا عليا..وراجع في القريب العاجل بإذن الله وعندي كلام كتييييييييير..:)