Saturday, August 12, 2006

استجواب

بناء على دعوة كريمة من زميلتنا مي ..2 ، التي تلقتها من صديقي عبده باشا..أجيب عن هذا الاستجواب البسيط عن المدونات وسنينها ..

ــ هل أنت راض عن مدونتك شكلاً وموضوعاً؟

من ناحية الشكل ، أنا راضِ إلى حد ما عن أشكال مدوناتي ، هذا لا يمنع أن لدي نية التغيير فيها كاملة ، إذا ما سنحت لي الإمكانيات التقنية ، حتى لا يملها الزوار..

وعن المواضيع فأنا راضٍ والحمد لله إلى حد كبير ، حتى عن المواضيع التي أعتبرها وش فقر كمواضيع تلك المدونة تحديداً ، خاصة وأن الكثيرين لا يحبون الكلام في التعليم وسنينه السودة.. وعن الأسلوب فقد أوفق وقد لا أوفق ، وقد أضيف وقد أعدل كثيراً في تدويناتي عموماً.. قد يكون لذلك علاقة بحداثة عهدي بالعملية التدوينية أو بأشياء في شخصية العبد لله..


ـــ هل تعلم أسرتك الصغيرة بأمر مدونتك؟


لا .. وإذا علمت فإن الدنيا ستقوم ولن تقعد .. أول شيء حيقولولي إنت بتكتب في السياسة .. وياريت ما تكتبش علشان ما يتقبضش عليك .. وحيقولولي انت وانت .. مع إني ما باكتبش في السياسة بشكل مباشر ، باكتب في المقابل في حاجات محدش بيتلفت لها ولا حد بيتكلم فيها رغم إني شايفها خطيرة..

دة ما يمنعش إن فيه ناس منهم عارفة إني باكتب على النت ، خاصة الفترة اللي كنت بأكتب فيها لمواقع ولصحف إلكترونية ، وقد استفدت جداً من تجاربي هناك وأعطتني قدراً من الثقة في شخصي المتواضع..


ـــ هل تجد حرجاً فى أن تُخبر صديقاً عن مدونتك؟ هل تعتبرها أمرا خاصا بك؟

طبعاً (للسؤالين)..يسرا -زميلتنا وليست الممثلة- ليها تدوينة حلوة قوي عن الكهف بتاعها ، وإن كل واحد لازم يكون له كهف ما يعبر عن خصوصيته .. أنا شخصياً باعتبر الانترنت كهفي الخاص .. هو صحيح كبير سنة صغيرة بس يفي بالغرض!

ـــ هل تسببت المدونات بتغيير إيجابى لأفكارك؟ اعطنى مثال فى حالة الاجابة نعم


آه طبعاً ، أنا باستفيد من الناس اللي بأقرالهم حتى وإن اختلفت معاهم في وجهات النظر ، على الأقل فيه أرضية مباشرة بيننا نعرف نختلف ونتفق (أما اللي بختلف معاهم خالص ما بقراش ليهم .. الصراحة راحة)!


ـــ هل تكتفى بفتح صفحات من يعقبون بردود فى مدونتك أم تسعى لاكتشاف المزيد؟


معظم معارفي في الوسط ممن عقبوا في مدونتي ، أعقب في مدوناتهم وأزور روابطهم وأتعرف على أفكارهم وأعقب عندهم .. الوسط صغير في عز ما تفتكره كبير!


ـــ ماذا يعنى لك عداد الزوار.. هل تهتم بوضعه فى مدونتك؟


في مدونة واحدة فقط من الثلاثة أضع عداداً للزوار ، وهو يتيح لي معرفة نوع من رد فعل الزوار يطمئنني ولو شكلياً على مدى نجاح وصول أفكاري المتواضعة للناس حتى ولو اختلفوا عليها..


ـــ هل حاولت تخيل شكل اصدقائك المدونين؟ اعترف


"لا... أفضل أن يكونوا غامضين فهذا أكثر إمتاعا بالنسبة لي... كما أن الشكل لا يهمني.. الأكثر أهمية .. الفكر الراقي".. هذه هي إجابة مي 2 وإجابتي أيضاً..


ـــ هل ترى فائدة حقيقية للتدوين؟


بل فوائد ، هي فرصة لبعض من يرى في نفسه الموهبة الأدبية ، أو لمن يريد الفضفضة والبوح ، أو لمن يريد مناقشة أي شيء .. وهو - نظرياً على الأقل - أحد مؤشرات الرأي العام مع ارتفاع عدد المستخدمين والمدونين يوماً بعد يوم ..


ـــ هل تشعر أن مجتمع المدونين مجتمع منفصل عن العالم المحيط بك أم متفاعل مع الاحداث؟


الاتنين .. فيه ناس كتاباتها شديدة الشخصية ، عن اهتمامات شديدة الشخصية ، وفيه ناس برضه بتتناول المشاكل العامة أياً كانت زاوية التناول..


ـــ هل يزعجك وجود نقد بمدونتك ؟ أم تشعر انه ظاهرة صحية؟


بدون دبلوماسية ، لا (في الغالب) طالما إن الموضوع ما وصلش للشتيمة .. إحنا مش جايين نتخانق..


ـــ هل تخاف من بعض المدونات السياسية وتتحاشاها؟


أتحاشى بعضها آه ، أخاف لأ .. وأياً كان عنف أسلوبها فهو انعكاس للسائد واللي ممكن تسمعه من أي حد في أي مكان في مصر..


- هل صدمك اعتقال بعض المدونين؟

كمنتمي لوسط من الأوساط أزعل جداً لما ألاقي حد من الوسط معتقل .. إنت ما علمتش الشخص اللي بتعتقله إزاي يعبر صح .. حيعبر صح منين؟ .. زائد إنه أحياناً في مجتمعنا بل وفي الوسط نفسه بتبقى مساحة الاختلاف محدودة والخٌلق ضيق .. وزي ما النظام بياخد شتيمته بحساسية فيه موظفين فيه بياخدوا السؤال بحساسية وكأنه حرام ..


ـــ هل فكرت فى مصير مدونتك حال وفاتك؟


آخرها لو حد عرف حيتعمل لي تأبين أون لاين محصلش .. وأياً كان قلة الحضور على النت فهو أكثر بكثير من اللي حيحضروا تأبيني الحقيقي!


ـــ آخر سؤال : تحب تسمع أغنية إيه- بلاش صيغة آمال فهمي دى - ما الأغنية التي تحب وضع اللينك الخاص بها في مدونتك؟


قوم اقف وانت بتكلمني - هنا في "الصحافة فين التعليم أهه".. وهي موجهة طبعاً لأشخاص (عارفين نفسهم) باكتب عنهم باستمرار في المدونة دي بالذات .. قد يعتبر البعض هذا الاختيار نوعاً من العنف .. لكن لا تنتظر مني إن كنت صاحب مسئولية وترتكب أخطاء تضيع حاضر الشعب ومستقبله وترفض النقد بل والسؤال أن أصفق لك في النهاية..

ــ اكتب أسماء خمسة مدونين ليقوموا بهذا الاستقصاء بعدك

أكثر من خمسة لو عايز..

الأستاذ أسامة القفاش

ابن عبد العزيز

بنت مصرية

زمان الوصل

ولاء (صاحبة مدونة sheer mental garbage)

تمر حنة (صاحبة المدونة الشهيرة "أيوة خدامة")

عمرو عزت (صاحب ما بدا لي")

هذه كانت استراحة قصيرة ، ونعود بإذن الله لمتابعة التعليم المصري وما يحدث فيه من أمور لم يخلق مثلها في البلاد .. وما أكثرها..

10 comments:

عمرو غربية said...

أهلا قم جاف

شاور لي لو سمحت على التعبير الخاطئ. وهل رأيك وظيفة الحكومة أنها تعلم الناس التعبير؟

خلينا فاكرين أن التهم الموجهة للمتظاهرين هي تعطيل المرور، والتظاهر بهدف التأثير على الناس (أمال هيتظاهروا ليه؟)، والاعتداء على موظفين عموميين (الموظفين هم الأمن ال لابس مدني، ووظيفتهم إزالة مظاهرة سلمية).

قلم جاف said...

1-التعبير الخاطئ والذي لا يقره أحد هو الاعتداء على الممتلكات العامة وهذا يحدث كثيراً في المظاهرات خاصة التي تخرج من أماكنها إلى الطريق العام ..أما التظاهر في حد ذاته - رغم إني مش من مشجعيه- يبقى وسيلة يكفلها الدستور للتعبير عن الرأي ، والمظاهرات برة سلمية وممكن تبقى موسيقية كمان وطريفة .. دة ميمنعش إن فيه ناس هناك زينا بيجيلهم أرتيكاريا أول ما بيشوفوا مظاهرة!..

وبرة المظاهرات فيه التعبيرات إياها في ماتشات الكورة ، خصوصاً بقى يا حلو لما تشوف ماتش الأهلي والإسماعيلي في الإسماعيلية.. حيث يعتقد بعض الهووليجانز لا فوضت أفواههم أن الجيش الأهلاوي "المعادي" جاء لغزوهم لمدة تسعين دقيقة وماشي!

2-نظام التعليم ووسائل الإعلام (اللي معظمها مملوك للدولة) يفترض بها الإسهام في تعليم الأجيال اللي طالعة إزاي تعبر عن رأيها ..

اللي كان طفل صغير وقت ما بدأ تخريب التعليم على يد فتحي سرور اتخرج سنة 99 وسنة 2000 .. يعني بقى ضمن الشعب ما بقاش طفل يرفع القلم عنه.. له وجهات نظر وعايز يعبر عنها..

انت في المدرسة بتقمع الطالب عن التعبير حتى في غير السياسة ، وعن الرسم حتى في غير السياسة ، وبتشغل الطالب في الحفظ والصم بتقتل موهبته .. حتستنى إيه من الطالب دة لما يبقى في سني وسنك؟

يعني التعليم والإعلام في بلدنا يتقاعسوا عن وظيفتهم ويمصمصوا الشفايف لما يشوفوا حد من اللي بيسموهم موتورين بيعبر عن رأيه بعنف!.. سبحان الله..

الحكومة من وظايفها ألف حاجة لازم تتولاها طول ما هية عايزة تبقى الكابتن ، الإعلام مسئوليتها طالما هي بتطلع عين اللي عايز يعمل قناة خاصة ، وتحجب المعلومات عن الصحفي علشان يعمل شغل صح من غير تشهير .. والتعليم مسئوليتها .. والرقابة على أعمال الكيانات اللي بتخصخصها مسئوليتها..

أما كلامك بشأن "وهل رأيك وظيفة الحكومة تعلم الناس التعبير" ممكن يبقى صح لو الحكومة "مكبرة دماغها".. ودة اللي مش شايفه بيحصل!

عمرو غربية said...

انت شفت تعدي على الممتلكات العامة في اعتصام التضامن مع القضاة والا أي مظاهرة من بتوع (نص) حركة التغيير؟ يعني مالك مثلا كسر مدارس وحرق مصانع الدولة؟

المظاهرات كانت سلمية، وأحيانا موسيقية كمان.

التعليم والإعلام حالهم صعب جدا، لكن أنا أقول لك شفت إيه من ناس في الاعتصام من سني وسنك. شفت ناس في قمة المسئولية، ناس معرضين أجسادهم للخطر علشان يدافعوا عن قضايا عامة تفيد المصريين كلهم. الحكومة وظيفتها تحمي الناس، مش تعلمهم الأدب.

قلم جاف said...

انا باتكلم عموماً..فاكر مظاهرات الانتفاضة من حوالي 6 سنين تقريباً؟

الوظيفة الفعلية للتعليم والإعلام في مصر هي تعليمنا الادب .. تنكر؟

عمرو غربية said...

أنت نقلت للكلام في العموم. خلينا نرجع للسؤال. السؤال كان عن المدونين المعتقلين، وإجابتك كانت أن المدونين المعتقلين أخطأو في التعبير. دا ما حصلش، وهم اعتقلوا ظلما (طبعا، كل الاعتقال ظلم أصلا).

"الوظيفة الفعلية للإعلام والتعليم في مصر هي تعليمنا الأدب". وبعدين؟ طيب ما الوظيفة الفعلية للشرطة هي اضطهاد المواطنين لصالح النظام. غرض النظام معروف. موقفنا من غرض النظام هو غير المعروف.

Ossama said...

حبيبي شريف اشكرك على الثقة الغالية
وحطتني نمرة 1 كمان
بس انا عجوز عالكلام ده يا جميل
انما حقيقي كلامك مهم جدا

Me2 said...

شكرا لردك على الإستجواب في القسم :)
إسلوب كتابتك و أجوبتك بتدي إنطباع مثالي عنك

قلم جاف said...

لا أنا مثالي ولا حاجة .. دانا غلباااااااااااان :)

Abdou Basha said...

بتكتب في الصحافة الالكترونية من فترة..؟
ممم
مش حسأل عن اسمك بالكامل
:)
بس واضح إن فيه أمور مشتركة بنا

workforis said...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
مدونتك متميزة و جريئة و أحب أن تزورو مدونتي و هي
http://defend-islam.blogspot.com و أتمنى كل من يقرأ التعليق يزورها سيجد فكرة لمنظمة اسلامية جديدة أدعوكم جميعا لتبني
الفكرة وكل من يملك مدونة يعلن عنها و نبدأ حملة على الانترنت الفكرة طموحة و ستعجبكم ان شاء الله أحب أن أخطركم أنه قد انضم 16
شخص حتى الآن بفضل الله تعالى و شكرا.