Monday, September 18, 2006

"جِلِّة" الأدب!

يعرف الملمون بتاريخ الفن المصري خلال القرن الماضي اسم لكاتب وناقد شهير راحل هو جليل البنداري ، والمعروف بحدة عباراته بل وبسلاطة لسانه إلى حد أسمته الراقصة والممثلة الشهيرة الراحلة تحية كاريوكا "جليل الأدب"!.. وربما يكون هذا الوصف الذي قد يطلق على الجيل الحالي - على سبيل السخرية - بعد أن قررت الوزارة حذف مادة "الأخلاق" من المقررات الدراسية..

لماذا كانت هذه المادة موجودة أصلاً؟

المادة كانت افتكاسة من رابسو سابق ، هذه الافتكاسة لم تنل حقها من النقاش والتفكير والعرض على وسائل الإعلام ، وتم تنفيذها على طريقة "الحق لازم يمشي" ..

أي مبرر يرضاه العقل والمنطق أن أحول الأخلاق لمادة دراسية وأن أختزلها في كتاب لا راح ولا جَه؟ أين يتعلم الطالب الأخلاق؟ في المدرسة أم في البيت أم في الشارع أم في الثلاثة مجتمعين؟

هل افترض بهذا الهراء أن يكون بديلاً لمقررات التربية الدينية؟.. هل بهذا العبط يمكن تطويق الحزازيات الطائفية في المجتمع المصري؟

أي رابسو في الأول والنهاية بيروقراط صاحب منصب ، يعتبر كل عطساته وسعالاته أوامر واجبة التنفيذ بلا نقاش ولا جدال ، ويعتبر أن مهمة الإعلام سواء أكان حكومياً أو غير حكومي تنحصر -فقط-في التنظير لتلك الافتكاسات التي لا قبلها ولا بعدها .. ولا تثير أي حالة للتفكير فيها لأن الشعب بكل مثقفيه ومتعلميه لا يعرف مصلحته .. وعليه كأي طفل شاطر أن يأكل الطبق الموضوع على الترابيزة بدون أن يسأل إذا كان لحم بط أم لحم كلاب!

الافتكاس بلا سبب أو مبرر أو حاجة مجتمعية واضحة - خاصةً من شخص يفترض به أنه مسئول عن جزء لا يتجزأ من حياة الناس ومستقبلهم - ودعوة الآخرين للسكوت عنه وعليه ، هو عين "جلة" الأدب.. هكذا أراه ، وهكذا يراه غيري ، وأسال رب العالمين أن يجعل الكل يراه بما فيه الجالسين على الكراسي الوثيرة وفي المكاتب المكيفة ولا شغل لهم ستوى "تستيف" المصطلحات الحنجورية الغبية بجانب بعضها عساها تكون جملة مفيدة لغوياً..

الحمد لله الذي هدى رابسو الحالي لإلغاء تدريس هذه المادة الهابلة ، والتي قد تصبح مسرحاً للدروس رغم أنها ليست مادة نجاح ورسوب فنقول فلان رايح ياخد درس في الأخلاق.. كما نبتهل إلى العلي القدير بأن ينزل على رابسو السابق عصير ليمونة ويهديه لزيارة المدارس التي رفض زيارتها في اليوم الأول بحجة أنها لا تصلح.. بما أن زيارة الرابسو عادة للمدارس بغرض التفقد وليس بغرض الفسحة ومشاهدة الماء والخضرة!

2 comments:

saso said...

احترس القرار لم يجف بعد

استكمالا للشعار اذ اني لا أضمن نزول وتطبيق وتعميم وتقييم واعادة تقويم وتعديل قرار ما وانا باكتب الكومينت

اةة زي مانت قلت كدة استنباط مواد جديدة كان علشان ننفي شبهة اننا بندرس دين للولاد،، احنا نلغية اسرع.. اساسا خروجة من المجموع أذي جيلنا بما فية الكفاية لكن تحييدة بقي هيعمل ايه هيغيّب الولاد بزياده، ونرجع نشتكي من التشدد والانفلات ما علينا
مناقشة !!! .. يعني اية مناقشة ؟. التجريب هو الشعار الوزاري نجيب سنة سادسة نشيل سنة سادسة نتسبب في سنة فاضية ومالة، نطبق القرار ونلغية يعني هي صعبة علشان يبقي في حركة كدة ونقدم تقارير وناخد توصيات

الأظرف كان اختراع توفير النسخ المهدرة ماهي مش هتتفتح واحنا عارفين دة كويس يبقي نحط كام نسخة في المكتبة المفترضة للمدرسة ولو الطالب فاضي يبقي ياخد فكرة

ملحوظة مالهاش علاقة بالموضوع: فكرتني بفيلم الآنسة حنفي اللي مبحبوش

غاردينيا said...

انا هئول لحضرتك حاجه يا استاذ قلم رابسو او بيرسيل او اريل كلهم زي بعض مفيش فيهم حاجه بتنضف والبقع زي مهيه .............. بمعنى الاهتمام بالشكليات هو السائد على سبيل المثال افتكر وانا فى ثانوي الاستاذ الوزير زار المدرسه وال ايه زياره غير متوقعه على العلم ان اداره المدرسه كانت عرفه قبلها باسبوع ههههههه وبعد كده مدخلش ولا فصل كل ما قام به انه عرف ان عندنا اجهزه كمبيوتر مش بنعرف نستخدمها والات موسيقيه جديده نوفي وتوكل على الله بجد عداه العيب